زيت جوز الهند للتنحيف 

بقلم د.يسرا غازي

نعم هذا صحيح وأثبتته تجارب مختبرية كثيره حتى صارت بديهة علمية بأن يُستعمل زيت جوز الهند للتنحيف.معلومةٌ ليس من السهل تقبلها لكثرما درسنا وتعلمنا من معتقدات الناس من حولنا بان الدهون هي من تزيد الوزن. وهذه لم تعد حقيقة علمية حيث ان ليس كل الدهون من صنف واحد اولا وثانيا إنّ الجسم يحول الكربوهيدرات الزائدة عن حاجة الجسم ايضا الى دهون ويخزنها في الخلايا الدهنية الخاصة

التركيبة المميزة لزيت جوز الهند

الأحماض الدهنية التي تكوّن زيت جوز الهند مختلفة عن كل انواع الدهون الاخرى بتركيبتها الفريدة فهو يحتوي على احماض دهنية نادرة الوجود مثلا هو يحتوي على اللوريك أسد وهذا هو نفس الحامض الدهني الذي يشكل اعلى نسبة من الدهون الموجودة في حليب الام واليه يعزو المحافظة على صحة نمو ونشاط  الطفل في سنته الاولى من عمره

زيت جوز الهند يدخل جسم الانسان ليبني ويعطي الطاقة ليعيش الانسان يومه بحيوية وتركيز عقلي لا يحصل عليه من اي نوع اخر من الغذاء . لهذا رزقنا الله به وادامه نعمة علينا طول ايام السنة بلا انقطاع بأن جعل ثمر هذه النخلة يدّر علينا صيفاً وشتاءاً

كيف يعمل زيت جوز الهند لتنحيف الجسم

هضم الأحماض الدهنية في زيت جوز الهند اسهل على جسم الأنسان من هضم اي غذاء اخر. يبدأ هضمها من بداية الجهاز الهضمي اي في الفم ويكمل طريقه دون الحاجة الى الإنزيمات الهاضمة ثم يدخل خلايا الكبد لإنتاج الطاقة أسرع من الدهون الاخرى فيزيد معدل التفاعلات الايضية البناءة في الخلية مما يدفع الخلية الى حرق الدهون المخزونة لتزويدالخلية بالطاقة اللازمة لتواكب الزيادة الحاصلة بالعمليات الحيوية

لذلك وجود زيت جوز الهند في الغذاء يساعد على حرق الدهون المخزونة لتلبية طلب الزيادة في التفاعلات الايضية التي يخلقها هذا الزيت النعمة

هذا لا يعني باننا نزيد في كمية الوجبات معتمدين على اننا أضفنا زيت جوز الهند الى الغذاء،بالطبع لا فالإسراف في الطعام حاله غير صحية للعقل والبدن . وهي حالة غير مستحبة عند خالقنا فهو يقول وجلمن قال "وكُلُوا واشربوا ولا تسرفوا

للحصول على جسم صحي نشيط بالتأكيد نحتاج الى زيت جوز الهند بأستمرار ولكن بما يكفينا للحصول على الهدف الرئيسي من الطعام  والزيادة منه كالنقصان

ميزة اخرى تنفع في التخلص من الوزن الزائد وهي ان اكل جوز الهند او اكل الطعام بزيت جوز الهند يعطي الإحساس بالشبع والاكتفاء لمدة أطول مما عليه مع اي مادة  غذائية اخرى وبهذا يقلل من الحاجة الى الاكل بين الوجبات، وقد تبين بالتجربة بأنه جسم الانسان يبقى نشيطا لمدة  اربعه وعشرين ساعة عند استعمال زيت جوز الهند مع الطعام

الجسم نادرا مايخزن زيت جوز الهند في خلاياه الدهنية ،ذلك على ان لا نكثر من اكل مايخزنه الجسم عادة كسعرات حرارية زائدة عن الحاجة . فلا يصح الاعتمادعلى ان وجود زيت جوز الهند كفيل بحرق الدهون وهو كذلك ولكن حينما نأكل دون إسراف

كم نستطيع ان نأكل من زيت جوز الهند

كقاعدة ثابتة لا يوجد اثنان يتشابهون في حاجاتهم الغذائية، والمقولة السائرة بأن الغذاء الذي يشفي إنسان قد يسمم إنسان اخر صحيحة مئة بالمئة. مثلا بسيط الباقلاء التي توفر البروتينات الصحية والكربوهيدرات والالياف لشخص لكنها قد تهدد حياة انسان اخر يتحسس لها تحسس مرضي

ولكن الدكتورة الامريكية ماري اينغ اعتمدت في تقديرهاعلى كمية حامض اللوريك في حليب الام وتنصح بان الانسان البالغ يستطيع أخذ نفس الكمية التي ياخذها الطفل الرضيع دون الضرر بصحته والكمية هي ثلاثة ملاعق طعام باليوم . نعم قد تبدو الكمية كثيرة ولكن هي ليس من الواجب أخذ هكذا كمية

هناك من السيدات من سجلت تغييرا في بشرتها ونقص في وزنها من استهلاك ملعقة طعام واحدة كل يوم مع الطعام

أنا انصح بالبدء بملعقة طعام واحدة وزيادتها بالتدريج مع ملاحظة التغيرات على البشرة والصحة العامة

اما كيفية اخذها فهي في استعمال زيت جوز الهند في اي طبق يحتاج الى الزيت مثلا أنا دائما استعمله في قلي البيض او تحضير الرز . اما المعجنات فهو يغيرها من تأثيره على نوع العجين الى النكهة الرائعة التي يضيفها.